الرسالة سبورت الرسالة سبورت

يديعوت: عقبات كبيرة أمام ميلاد حكومة اليمين

القدس المحتلة- الرسالة نت

ذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية أنه كان نتنياهو على استعداد لأن يكون كريمًا من أجل تشكيل حكومة ، لكنه أدى بطريقة ما إلى معركة غرور وعناد بين درعي وسموتريتش التي خلقت جمودًا سياسيًا.
وأضافت الكاتبة في الصحيفة العبرية سيما كادمون "كان من المتوقع أن يؤدي نتنياهو اليمين لحكومته هذا الأسبوع ، في اليوم الذي أدى فيه الكنيست اليمين، ما الذي يمكن أن يقف في طريقه عندما يكون هناك 64 تفويضًا حديديًا معه، وكتلة يمينية متعطشة للعودة إلى السلطة ، ورئيس وزراء على استعداد لأن يكون كريمًا بشكل خاص لمجرد الحصول على ما يريده ولتمرير القوانين بسرعة لتنقذه من محاكمته.

وتضيف كادمون:"قد يكون كل هذا صحيحًا عندما لا يكون لديك شريك في الحكومة مثل سموتريتش، الذي يعتبر عناده فنه، والذي في الانتخابات السابقة نسف تشكيل حكومة نتنياهو. كان هذا الأخير يعرف من يتعامل معه. لهذا السبب لم يرغب في إعطاء سموتريش المالية أو الأمن. سموتريش مستقل للغاية. عنيد جدا نتنياهو لا يحب هؤلاء في اهم الوزارات حيث يريد السيطرة. وهكذا ، اعتبارًا من الليلة الماضية ، كانت المفاوضات عالقة، الأنابيب مغلقة، وهناك ازدحام مروري من الفشل طالما لم يتم فتح المكبس".

وتتسائل "هل خلقت أزمة سياسية بعد الانتصار.
مع مرور الأيام ، يبدو أن مهمة تشكيل الحكومة أصبحت أكثر تعقيدا مما توقع نتنياهو
• لم يحدث حتى الان انفراج في مفاوضات الائتلاف ، وقد وضع سموتريتش أمس عقبة أخرى عندما قال إنه سيعارض حكومة أقلية بدون حزبه - وتلقى تعزيزات لموقفه من شريكه بن غفير الذي أعلن أنه لن يدخل الحكومة بدون سموترتش
• وفي الولايات المتحدة يواصلون الإعراب عن قلقهم بشأن احتمال أن يتقلد الاثنان مناصب مهمة، في محادثات السفير الأمريكي في إسرائيل توم نيدس مع نتنياهو ، لم يذكر أسمائهم ، لكنه لمّح أنه بلا شك يعتبران الفيلان الموجودان في الغرفة".
وختمت "‏الحاخام حاييم دروكمان كبير الحاخامات في الصهيونية الدينية ، في مقابلة مع صحيفة (إسرائيل) اليوم حول نتائج الانتخابات اثار صباح اليوم عاصفة أخرى بعد تصريحاته التي قال فيها: "لا مشكلة مع دولة الشريعة اليهودية- الهالاخا".

ترجمة: سعيد بشارات