في ظل مشاهد التضامن مع فلسطين في المونديال

سفير (إسرائيلي) سابق: آن الأوان لعقد "اتفاقيات سلام" مع الشعوب لا الأنظمة

رفع علم فلسطين في المونديال
رفع علم فلسطين في المونديال

الرسالة نت- وكالات

دعا سفير الاحتلال (الإسرائيلي) الأسبق في القاهرة إسحاق ليفانون لعقد اتفاقات سلام مع الشعوب العربية لا مع الأنظمة.

ويقول ليفانون، في مقال نشرته صحيفة "معاريف" العبرية، إن 45 سنة مرت على زيارة تاريخية للرئيس المصري أنور السادات إلى الكيان (الإسرائيلي)، وإنه مع صعود السادات إلى الحكم بعد وفاة الأيقونة جمال عبد الناصر، ساد إحساس بأنه، وبسبب شخصيته الداكنة وضعفه، لن يبقى السادات في الحكم لأكثر من بضعة أشهر.

وأضاف: "لكنه فاجأ (إسرائيل) وهزها مرتين: الأولى في حرب يوم الغفران، بخلاف التقديرات، حيث نجح السادات في دفع (إسرائيل) إلى الوراء عن ضفة قناة السويس ونال لقب بطل العبور، وكانت الهزة الثانية مع مجيئه إلى القدس، بخلاف رأي كل الدول العربية".

 ويتابع: "لم ننتعش بعدُ من الهزتين. فرغم النصر العسكري اللامع للجيش (الإسرائيلي) في حرب 1973، كان السادات هو المنتصر في المجال السياسي. فقد حرك مسيرة معقدة وحقق كل مسعاه، الأمر الذي انتهى باتفاق سلام. وهكذا أضيف له لقب جديد بطل السلام".

ويقول ليفانون "إنه في نظر السادات لم يقف اتفاق السلام مع (إسرائيل) على ساقيه بحد ذاته، كان الاتفاق جزءاً من رزمة تسمى اتفاقات كامب ديفيد التي تقف على ساقين ترتبطان كرزمة واحدة. إحدى الساقين هي التسوية مع (إسرائيل)، أما الساق الأخرى فهي حل المسألة الفلسطينية."

وأكمل: "حتى بعد 45 سنة من مجيء السادات إلينا، ترى مصر نفسها ملتزمة فقط وحصرياً بكامب ديفيد. هذا يفسّر الكثير من الأمور، ويفسّر سبب عدم تغلغل السلام إلى الشعب نحو الأسفل، ويشرح لماذا تشترط مصر التطبيع بالتقدم في المسألة الفلسطينية، ويشرح لماذا تؤيد القاهرة بشكل كامل موقف الفلسطينيين من التسوية الدائمة".

وأشار إلى أن أقوال السادات في "الكنيست" في زيارته لنا تلزم الحكم المصري اليوم أيضاً.

 ويعتبر ليفانون أنه ينتج عن هذا أنه إذا ما حلت القضية الفلسطينية، كما اتفق عليه في كامب ديفيد، على حد فهم مصر، حينئذ من المعقول للغاية أن نرى السلام بين الشعوب وليس فقط بين الزعماء.

وأوضح أنه حتى اليوم، يحتفل المصريون ويبرزون ذكرى حرب 1973، ألا وهو حرب يوم الغفران عندنا، أما نحن فلا نزال نبحث ونحلل ما الذي حصل في تلك الحرب الرهيبة. بالنسبة لمجيء السادات إلى القدس، نفرح ونسعد باتفاق السلام، بينما تشعر مصر من ناحيتها أن (إسرائيل) لم تنفذ ما اتفق عليه في كامب ديفيد -وفق قوله-.

وفي ظل مشاهد التضامن العربي مع فلسطين في مونديال الدوحة، يخلص ليفانون للقول والتساؤل: "معروف اليوم أن (لإسرائيل) اتفاقات مشابهة مع المغرب والسودان والأردن والإمارات والبحرين، السؤال الذي يطرح نفسه هو: بعد نحو يوبيل من السنين على زيارة السادات الصادمة، هل سنواصل الوضع الحالي الذي نستمر فيه في خلق العلاقات مع الزعماء فقط، أم أننا سنغير المعادلة كي يتغلغل هذا إلى الشعب أيضاً؟".

المصدر: القدس العربي