"النجاح" تفصل طالبًا معتقلًا ‏لدى ‎الاحتلال ‏وتنذر آخر

الرسالة نت- محمود هنية

أصدرت إدارة جامعة النجاح، قرارا بفصل طالب من طلابها المعتقلين لدى سجون الاحتلال، ‏ووجهت إنذارا بالفصل لمعتقل آخر، ضمن إجراءات عقابية بحقهما على خلفية نشاطهما السياسي.‏

وفصلت الجامعة ثلاثة طلبة آخرين، إلى جانب إنذار بالفصل لسبعة من منتسبي الكتلة الإسلامية ‏في الجامعة، على خلفية ادعاء (مخالفة القوانين وقرارات الجامعة).‏

وقال الطالب بكلية الهندسة وتكنولوجيا المعلومات عز الدين ريحان، أحد الطلبة المفصولين، أن ‏عملية الفصل طالت الطالب الأسير لدى الاحتلال جهاد أحمد، فيما أنذر بالفصل الطالب الأسير ‏إبراهيم الخراز، موضحا أن إدارة الجامعة جمدت تبليغ القرار لحين الإفراج عنهما من سجون ‏الاحتلال!‏

وأوضح ريحان لـ(الرسالة نت) أن إدارة الجامعة منحت إذنا مسبقا بتنظيم حفل لإحياء ذكرى ‏انطلاقة حركة حماس الـ35 في حرم الجامعة، وبسبب الأمطار جرى الاتفاق على تنظيمه في يوم ‏آخر، إلا أن الإدارة تنصلت من الاتفاق.‏

وذكر أن عميد شؤون الطلبة برر المنع بانتهاء الأنشطة الطلابية في الفصل الدراسي، ولاحقا ‏اكتشفت الكتلة أن الإدارة منحت الموافقة لقوى أخرى بتنظيم فعاليات، مبينا أن هذا ما دفعهم ‏لتنظيم حفل الحركة.‏

وتفاجأ الطلبة بعد الحفل بدعوتهم لمجلس ضبط من إدارة الجامعة، فُصل إثره 5 طلبة 2 ‏منهم اعتقلتهما سلطات الاحتلال، إلى جانب إنذار بالفصل لـ7 آخرين.‏

وأكد أن رئيس الجامعة رفض اللقاء بالكتلة الإسلامية، رغم المطالبة بعقد لقاء أكثر من مرة.‏

وشدد ريحان على عدم قانونية إجراءات الإدارة التي تستند في فعلها لمجموعة من القرارات ‏التعسفية، معربا عن أسفه أن تلتقي قرارات إدارة الجامعة التعسفية مع سلطات الاحتلال التي ‏تعتقل الطلبة وتنكّل بهم، وتزج بهم في السجون.‏

وتابع: "لجوء الإدارة لفصل الطلبة من بينهم زملاؤنا القابعون في الأسر، يمثل إهانة لشعبنا وقيمه ‏وثوابته ويعدّ بمنزلة إساءة لأسرانا ودعما لعملية التنكيل الحاصلة بحقهم في سجون الاحتلال".‏

من جهته، قال الطالب بكلية الهندسة وتكنولوجيا المعلومات سليم سلاطنة، أحد الطلبة المنذرين ‏بالفصل، إنهم تقدموا بطلبات استئناف لإدارة الجامعة، معربا عن حزنه لعملية التنكيل المزدوجة ‏التي يتعرض لها الطلبة من إدارة الجامعة والاحتلال.‏

وذكر سلاطنة لـ(الرسالة نت) أن الكل الوطني يرفض الإجراءات التعسفية بحق الطلبة، والمتمثلة ‏بفصلهم وإنذارهم بالفصل، مبينا أنه لا يمكن الصمت على قرارات تستهدف أولا طلبة الجامعة ‏المختطفين لدى الاحتلال، وثانيا طلبة الحركة الطلابية وما يمثلونه من دور طليعي مهم في ‏قضايا وطنهم وشعبهم وجامعتهم.‏