الحرب الدينية الحرب الدينية

بدء تأسيس "شبكة اليمامة" للإعلاميات بغزة

غزة – الرسالة نت

عقد مركز شؤون المرأة بغزة الثلاثاء جلسة لعدد من الإعلاميات الفلسطينيات, كأول لقاء في إطار بلورة وإنشاء شبكة خاصة بالإعلاميات الفلسطينيات والعربيات يحمل اسم "اليمامة".

وأوضحت المديرة التنفيذية للمركز آمال صيام أن فكرة الشبكة تنطلق من إيمانهم العميق بدور الإعلاميين والإعلاميات في مناصرة القضايا النسوية والوطنية.

وأضافت أن الشبكة تسعى لأن تكون بوابة غزة المحاصرة على العالم، خاصة النساء، حيث سيتم من خلالها نقل وتبادل الخبرات والمعلومات المتعلقة بوضعية النساء في فلسطين والعالم العربي والدولي بشكل عام.

وأشارت إلى أن النجاح في تأسيس هذه الشبكة سيساهم في إحداث تغيير إيجابي لصالح النساء الفلسطينيات والعربيات، كما سيثبت للعالم أجمع بأن النساء في غزة قادرات على مواجهة أي تحديات تواجههن، وقادرات على اختراق الحصار ونقل غزة إلى الخارج.

بدورها، لفتت منسقة الإعلام في المركز سمر الدريملي إلى أن فكرة الشبكة جاءت بسبب ضعف التواصل بين الإعلاميات الفلسطينيات في الداخل والخارج، وقلة الفرص المتاحة للإعلاميات في القطاع للتعرف على زملاء المهنة في الخارج.

وأوضحت أن الهدف منها اكتساب المهارات المستحدثة والخبرات الدولية في مجال العمل الإعلامي وخاصة النسوي, وأيضًا لفتح الآفاق أمام الصحفيين والصحفيات للتواصل وتوصيل صوت المرأة الفلسطينية على وجه الخصوص والمرأة العربية على وجه العموم.

ونوهت الدريملي إلى أن أهم أهداف الشبكة هو مد جسور التواصل وتبادل الخبرات بين مجموعة من الإعلاميات في الداخل الفلسطيني سواء في القطاع أو الضفة الغربية ومجموعة من الإعلاميات في الخارج, قائلةً " إننا نسعى للتواصل مع بعض الدول العربية الشقيقة وصولاً لبعض دول العالم".

وأشارت إلى أنه يجري العمل على تأسيس موقع إلكتروني للإعلاميات عضوات الشبكة كأحد أنشطة الشبكة للتواصل وتبادل الخبرات والاستشارات الإعلامية والنسوية المختلفة, كما سيتم في مرحلة متقدمة إيفاد عدد من صحفيات هذه الشبكة للخارج لتلقي دورات معينة وللتشبيك مع مؤسسات إعلامية وصحفيين في الخارج.

وقالت " بهذا الشكل سيكون هناك إمكانية لتقوية الإعلاميات اللواتي تضمهن الشبكة في مجال الإفصاح والتعبير عن قضايا المرأة في الإعلام بشكل أكثر قوة وتأثيراً".

وأكدت أنه سيكون هناك شحذ لهمم الصحفيين والصحفيات في الخارج للتعبير والكتابة عن قضايا المرأة الفلسطينية في وسائل الإعلام بالخارج, وتخصيص جزءً من المساحات في الصحف العربية والقنوات الفضائية والمواقع الالكترونية ووكالات الأنباء للحديث عن هذه القضايا بشكل أكثر قوة وعمقًا.