48 قتيلاً أمريكياً في أفغانستان خلال أغسطس

الرسالة نت - وكالات

 

قتل جنديان أمريكيان في هجومين منفصلين بأفغانستان خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية وفقاً لما ذكرته قوات المساعدة الدولية في أفغانستان ’إيساف’، التابعة لحلف شمال الأطلسي، ليصبح شهر أغسطس/آب الجاري، أكثر الشهور دموية للقوات الأمريكية منذ بدء الغزو عام 2001.

وقالت ’إيساف’ إن الجنديين، اللذين لم تكشف عن تفاصيل حولهما، قتلا بانفجار عبوتين ناسفتين في جنوبي أفغانستان.

وكان الاسبوع الجاري قد شهد مقتل جندي بواسطة عبوة ناسفة أيضاً، وسبق ذلك مقتل جندي آخر بعبوة ناسفة كذلك.

ويبدو أن العبوات الناسفة كان لها الدور الأكبر في تحويل شهر أغسطس/آب الجاري إلى أكثر الشهور دموية، إذ بمقتل هذين الجنديين، يرتفع إجمال القتلى الأمريكيين خلال الشهر الجاري إلى 48 قتيلاً، متفوقاً بذلك على شهر يوليو/تموز الماضي، الذي شهد مقتل 45 جندياً.

وبهذا يرتفع عدد قتلى القوات الأمريكية طوال السنوات الثمانية على غزو أفغانستان إلى 796 قتيلاً.

وكانت وزارة الدفاع البريطانية قد أعلنت في منتصف الشهر الجاري ارتفاع عدد قتلاها في أفغانستان إلى أكثر من 202 قتيلاً.

ورغم مرور قرابة ثمانية أعوام على عملية ’الحرية المطلقة’، التي تقودها الولايات المتحدة الأمريكية في أفغانستان والإطاحة بنظام طالبان، فإن الحرب ضد مسلحي الحركة المتشددة باتت أكثر دموية خلال الشهور الأخيرة.

يشار إلى أن عدد القوات الأمريكية العاملة في أفغانستان يبلغ الآن حوالي 62 ألف جندي، فيما تخطط وزارة الدفاع الأمريكية ’البنتاغون’ إلى إرسال 6 آلاف جندي آخرين.

أما عدد عناصر القوات الدولية العاملة تحت مظلة حلف شمال الأطلسي فيصل إلى 35 ألف جندي