محاربو الصحراء تاهوا بين اقدام السلوفينيين بهدف نظيف

متابعة – الرسالة نت

سيطر التعادل السلبي علي الشوط الأول لمباراة الجزائر وسلوفينيا في مونديال جنوب إفريقيا.

بداية اللقاء جاءت حماسية من جانب الفريق الجزائري بفضل الدفعة الجماهيرية التي حصل عليها الفريق من قبل مسانديه في ملعب المباراة.

وكاد الحماس الجماهيري أن يأتي بنتيجة في الدقيقة 4 عندما سدد نذير بلحاج كرة قوية من خارج منطقة الجزاء تصدي لها بصعوبة الحارس السلوفيني سمير هاندانوفيتش بأطراف أصابعه.

بعد هذه الهجمة، سادت حالة من العشوائية الشديدة معظم دقائق الشوط الذي لم يأتي بجديد سوي بأخطاء متبادلة بين الطرفين أو إصابات ووقوع من لاعبي الفريقين علي ارض الملعب ونزول الجهاز الطبي لهما.

المنتخب السلوفيني اعتمد بشكل رئيسي علي الكرات الطولية والتي لم تشكل أي خطورة علي مرمي الحارس فوزي الشاوشي.

عاد المنتخب الجزائري للضغط مجددا في الدقائق الأخيرة للشوط وأضاع رفيق حليش هدفا محققا لمحاربي الصحراء في الدقيقة 36 عندما ارتقي عالا داخل منطقة الجزاء السلوفينية وسدد كرة رأسية من داخل منطقة الـ6 ياردات ولكن الكرة مرة بقليل بجوار القائم الأيسر.

أول فرصة حقيقية لسلوفينيا جاءت في الدقيقة 43 عندما استلم فالتر بيرسا الكرة علي مشارف منطقة جزاء الجزائر ليسدد كرة قوية أبعدها الشاوشي بيده إلي ركنية.

لم تختلف بداية الشوط الثاني كثيرا فاستمر الأداء اقل من المتوسط وندرت الفرص علي المرميين إلا تلك التي سنحت إلي اندراز كيرم لاعب سلوفينيا في الدقيقة 61 عندما تلقي الكرة في الجهة اليسري وهو شبه منفرد بالمرمي ولكنه سدد الكرة ضعيفة في يد الشاوشي.

بعد فترة من الركود الكروي، بدأت الإثارة في اللقاء في الدقيقة 72 عندما ارتكب البديل عبد القادر غزال خطأ ساذجا عندما حاول استقبال الكرة علي يده ليمنحه احكم البطاقة الصفراء الثانية ويطرده ليكمل المنتخب الجزائري الدقائق الباقية بعشرة لاعبين فقط.

وعلي الفور استغل المنتخب السلوفيني النقص العددي وبدأ في الضغط علي المنتخب الإفريقي ليتمكن روبرت كورين من مغالطة الشاوشي في الدقيقة 79 عندما سدد كرة زاحفة فشل الحارس الجزائري في التعامل معها.

بعد الهدف تمكن المنتخب السلوفيني من استنفاذ الدقائق الباقية بشكل ايجابي ليحصد فوزه الأول في المونديال.