النخالة: ساعات فصلتنا عن قصف تل أبيب في حال استمرت المعركة

صورة "أرشيفية"
صورة "أرشيفية"

غزة - الرسالة نت

قال الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين زياد النخالة ، إن المعركة الكبرى قادمة مع الاحتلال، مشددًا أنه كان سيفصلنا عن قصف تل أبيب ساعات قليلة في حال استمرار المعركة الأخيرة، وان المقاومة الفلسطينية ما زالت على استعداد للمعركة الكبرى.

وأضاف النخالة في لقاء خاص عبر قناة الميادين الفضائية، أن "إسرائيل" تعمدت استهداف المدنيين في مسيرة العودة ما اضطرنا للرد بقنص الجنود"، مبينا أن التصعيد الأخير في غزة يعتبر مناورة بالذخيرة الحية استعدادا للمعركة الكبرى مع الاحتلال التي نراها أتية لا محالة.

وأكد، أنه يوجد اتفاقات ضمنية بين قوى المقاومة الفلسطينية بالرد على اعتداءات الاحتلال فورًا، مشيرًا إلى أن الجهاد الإسلامي وحماس أخذا قرارا مشتركا في القاهرة لتفعيل غرفة العمليات المشتركة للرد على جرائم الاحتلال.

وشكر الأمين العام، رئيس حركة حماس في غزة يحيى السنوار على التعاون التام والتفاعل سويًا مع قرار الرد على الاحتلال، مشيدًا بالعلاقة بين حركة الجهاد الإسلامي وحماس واتفاقهما حول البرنامج القادم في مواجهة "إسرائيل" والرد على اعتداءاتها.

وأشار إلى أن "إسرائيل" تحاول دوماً أن تضرب العلاقة بين حماس والجهاد الاسلامي.

في السياق، تابع النخالة: "مسيرات العودة لن تتوقف وعلى إسرائيل أن تعود لما التزمت به في تفاهمات القاهرة، ومطلبنا الأساسي في هذه المرحلة هو وقف حصار غزة ووقف الاعتداءات على مسيرات العودة".

وشددّ أن سلوك "إسرائيل" تجاه مسيرات العودة هو يحدد ردة فعل المقاومة الفلسطينية ضد الاحتلال في المرحلة المقبلة، مشيًرا إلى التزام "إسرائيل" بتفاهمات القاهرة أدى لموافقة المقاومة الفلسطينية على وقف إطلاق النار، نحن كمقاومة في غزة سنخوض حرب تواجهنا بكل جدارة وجاهزية واستعداد.