فصائل المقاومة تدين تسلم امريكا المناضل الاشقر لاسرائيل

فصائل المقاومة  تدين تسلم امريكا المناضل الاشقر لاسرائيل
فصائل المقاومة تدين تسلم امريكا المناضل الاشقر لاسرائيل

غزة - الرسالة نت

أدانت الفصائل الفلسطينية بقطاع غزة قيام السلطات الامريكية بتسليم المناضل الفلسطيني عبد الحليم الاشقر للاحتلال الاسرائيلي.

وقالت حركة المقاومة الاسلامية حماس ان ما جرى يعتبر خطوة جديدة تعكس الانحياز الكامل للإدارة الأمريكية للاحتلال الاسرائيلي، مؤكدة أنها كانت تجري حوارا مع بعض الدول لاستقباله، بعد أن قضى ظلما أحد عشر عاماً في السجون الأمريكية، بعد أن فرضت عليه حوالي عامين من الإقامة الجبرية.

وأضاف بيان صادر عن حماس :"إن خطوة الإدارة الأمريكية مستنكرة ومرفوضة، ونحملها المسؤولية الكاملة عن حياته وحريته، خاصة في ظل التاريخ الأسود الطويل للاحتلال في قهر شعبنا والعدوان عليه، وفِي مقدمتهم الأسرى والمعتقلون".

وطالبت المؤسسات الدولية والحقوقية بالتدخل الفوري للإفراج عنه وتأمين حياته، خاصة أن سجنه في أمريكا وتسليمه لدولة الاحتلال مخالف للقانون الدولي، والقانون الدولي الإنساني.

واعتبرت لجان المقاومة ان تسليم الدكتور عبد الحليم الأشقر للاحتلال عمل إجرامي ومشاركة في العدوان ضد الشعب الفلسطيني والإدارة الأمريكية تتحمل تداعيات هذا السلوك العدائي

واكدت لجان المقاومة في فلسطين أن قيام الإدارة الأمريكية بتسليم الدكتور عبد الحليم الأشقر لاسرائيل بعد إعتقال دام 11 عاما في سجونها عملاً إجرامياً وشراكة في العدوان والقمع لشعبنا وكفاءاته العلمية .

وأوضحت لجان المقاومة في تصريح مقتضب بأن الإدارة الأمريكية تصر على حالة العداء للشعب الفلسطيني وتطلعاته بالحرية والإنعتاق من الإحتلال.

وحملت لجان المقاومة الإدارة الأمريكية المسؤولية الكاملة عن حياة الدكتور عبد الحليم الأشقر والتداعيات التي ممكن أن تترب على هذا السلوك العدائي التي تمارسه إدارة ترامب ضد كل ما يتعلق بالقضية الفلسطينية .

واستنكرت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة تسليم الولايات المتحدة الأمريكية مرشح الرئاسة الفلسطينية السابق د. عبد الحليم الأشقر للاحتلال الإسرائيلي بعد قضاء 11عاماً في السجون الأمريكية،

وحملت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة في بيان لها الاحتلال الاسرائيلي والادارة الامريكية المسؤولية الكاملة عن حياته مطالبة المؤسسات الحقوقية الدولية بالتدخل العاجل للإفراج عنه.

وادانت حركة الجهاد الاسلامي بشدة قيام السلطات الامريكية بتسليم البروفيسور الفلسطيني عبد الحليم الاشقر للاحتلال الاسرائيلي .

واكدت في بيان لها إن هذه الخطوة العدائية للشعب الفلسطيني ، تعكس مدى الشراكة في العدوان على الشعب الفلسطيني بين الاحتلال والولايات المتحدة وتربصهما بأبناء شعبنا واستهدافهما لقياداته ونخبه العلمية والسياسية، مؤكدة انها خطوة تدلل كذلك على انعدام العدالة وانحطاط القيم الحقوقية لدى الادارة الامريكية، التي تمعن في تجاوز قيم العدالة بتسليم البروفيسور عبد الحليم الأشقر بعد قضائه مدة حكم دام 11 عاما في سجونها.

ودعت لتضافر الجهود من أجل حرية البروفيسور عبد الحليم الاشقر وحمايته من البطش الامريكي والاسرائيلي.

من جانبها ادانت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، تسليم الولايات المتحدة الأميركية العالم الفلسطيني الدكتور عبد الحليم الأشقر لدولة الاحتلال الإسرائيلي، بعد أن قضى عدة سنوات في السجون الأميركية والإقامة الجبرية.

ورأت الجبهة في هذه الخطوة المرفوضة والمدانة، انحياز أميركي أعمى لإسرائيل وتعكس حالة العداء الأميركي لشعبنا وحقوقه الوطنية.

وطالبت الجبهة وهي تحمل الإدارة الأميركية وحكومة الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن حياته والخرق الفاضح للمواثيق والقوانين الدولية ، المؤسسات الحقوقية والإنسانية المحلية والعربية والدولية بالتدخل السريع والعاجل لإنقاذ حياة المواطن الفلسطيني د. عبد الحليم الأشقر والعمل على للإفراج الفوري عنه.

ودعت الجبهة الجمعية العامة للأمم المتحدة بالتدخل السريع للإفراج عنه وتوفير الحماية الدولية له ولألاف الأسرى الفلسطينيين في سجون الإحتلال الإسرائيلي.