"الديمقراطية": معركة النقب لا تقل أهمية عن معارك القدس

الرسالة نت - غزة

قالت "الجبهة الديمقراطية" لتحرير فلسطين، إن النقب الفلسطيني أرض مقدسة بدماء الشهداء لا تقل أهمية عن أي من المناطق الفلسطينية الأخرى، بما فيها مدينة القدس، عاصمة الدولة الفلسطينية.

وأضافت "الديمقراطية" في بيان صحفي، "معركة الدفاع عن النقب ضد المصادرة والتهويد الصهيوني، جزء لا يتجزأ من معارك الدفاع عن باقي المناطق الفلسطينية المهددة بالمصادرة والاستيطان والتهويد في طول فلسطين وعرضها".

ودعت "القوى الوطنية الفلسطينية، في جناحي الوطن، للالتحام الكامل مع تجمعات شعبنا وقواه السياسية في الشتات، لتوجيه معركة الدفاع عن النقب، وهويته القومية والوطنية".

وشددت على ضرورة اعتبار ما يجري في النقب "معركة الشعب الفلسطيني كله في كافة مناطق تواجده، وليست معركة أبناء النقب أو سكانه منفردين".

وجاء في البيان: "القضية الوطنية الفلسطينية ومنذ معركة القدس، بدأت تشهد تحولات إيجابية كبرى، عمقت وحدة شعبنا ووحدة حقوقه السياسية القومية والوطنية والاجتماعية في إطار برنامج حق تقرير المصير والعودة والاستقلال".

وأوضحت الجبهة الديمقراطية: "بات واضحًا بشكل عميق أن القضايا النضالية لشعبنا أصبحت تشهد ترابطًا لا يمكن فصمه، في ظل تصاعد الهجمة الصهيونية في التطهير العرقي، ومصادرة الأرض وتهويدها".

ونوهت إلى "ضرورة الارتقاء إلى مستوى التطور الكبير، الذي تشهده القضية الوطنية، وإزالة العوائق التي تعطل توحيد أو تنسيق انتصارات شعبنا في كل مكان".

ونبهت إلى "التخلي عن التزامات السلطة الفلسطينية إزاء دولة إسرائيل والتحرر من قيود اتفاق أوسلو، في سياق إعادة بناء النظام السياسي الفلسطيني، وإعادة بناء صفوف المقاومة الشعبية الشاملة".

وبيّنت بأنه "بات ملحًا المبادرة إلى عقد مؤتمر وطني يجمع تحت جناحيه