التحالف الشعبي: ارتقاء شهداء نابلس نتاج سياسة التنسيق الأمني

عملية الاغتيال
عملية الاغتيال

الضفة- الرسالة نت

قال التحالف الشعبي للتغيير إن ارتقاء الشهداء جاء نتاجا طبيعيا لسياسة التنسيق الأمني ولطمة لاجتماع المجلس المركزي لمنظمة التحرير.

وأضاف التحالف في بيان له أن الجريمة التي ارتكبها الاحتلال بتصفية شهداء نابلس الباسلة اليوم، مثال حي وصارخ  على التفريط  بحق تقرير المصير والعودة وفق قرار الامم المتحدة١٩٤، والاستقلال والسيادة على ارض فلسطين، مقابل تبني الزمرة المتفردة بالحكم لمشروع  الحكم الذاتي المسخ الذي  يتقاطع مع الادارة المدنية الصهيونية.

وأوضح أن ما يجري هو  نتيجة لأوهام  اتفاق أوسلو والمصالح الشخصية والفئوية العقيمة لنخبه السياسية والاقتصادية التى أسهمت في إضعاف منظمة التحرير وفكفكة هويتها التحررية الوطنية، وعمقت الانقسام وسياسة الاستجداء للإدارة الأمريكية وللمستعمر الغاشم .

ودعا إلى ضرورة الوقوف وقفة تأمل جذرية للانحطاط الفلسطيني الرسمي والتساوق مع أهداف المشروع الصهيوني الذي يعد عارا على من يحمل  السلاح ولا يستطيع أن يحمي به أبناء شعبه، وعارا  على الذين جعلوا من أنفسهم ارخص أداة لقمع شعبهم وخدمة الاحتلال.

ودعا التحالف إلى وقف التنسيق الأمني وإطلاق يد المقاومة والكف عن ملاحقة المقاومين فورًا وإطلاق سراح كل المعتقلين السياسيين في سجون السلطة وتكاتف كل أبناء شعبنا وقواه وفصائله ومؤسساته على نهج مقاومة الاحتلال بكل أشكالها لردعه عن الاستمرار في جرائمه  واعتداءاته.

ودعا إلى ضرورة الإسراع في انتخاب ممثلين/ات شرعيين/ات  للشعب الفلسطيني والتوافق على برنامج نضالي متكامل  واستراتيجية عمل ركائزها الوحدة  والصمود والمقاومة وتخدم  نضال وأ هداف شعبنا في العودة والتحرير وتقرير المصير ، بديلاً عن نهج التفرد بكل مؤسساته من مجموعة تعزل نفسها عن الشعب وتعمل وكيلا أمنيا للاحتلال.