أول بؤرة استيطانية تفجر خلافات علنية في حكومة نتنياهو

البؤرة
البؤرة

الرسالة نت- وكالات

فجرت أول بؤرة استيطانية جنوب أقامها مستوطنون شرق نابلس، أول خلافات علنية بين وزراء حزب الليكود من جهة، واليمين المتطرف من جهة أخرى.

وأقدم مستوطنون فجرًا على اقتحام أرض فلسطينية في قرية جوريش ووضعوا عدة كرفانات، قبل أن يتم بعد ظهر اليوم إخلاؤها بالقوة، وسط مواجهات مع المواطنين الفلسطينيين ما أدى لإصابة مستوطن بالحجارة.

وقبيل بدء عملية الإخلاء أمر بتسلئيل سموتريتش، (حزب الصهيوينية الدينية) وزير المالية، الوزير في وزارة الجيش (الإسرائيلي)، المسؤول عن الإدارة المدنية فيها، بوقف أي عملية لإخلاء البؤرة لحين إجراء مناقشات بشأنها يوم الأحد، إلا أن وزير الجيش يؤاف غالانت (من الليكود) أمر بتنفيذ الإخلاء وهو ما تم فعلًا.

واعتبر سموتريتش ذلك مخالفًا للاتفاقيات الائتلافية للحكومة.

وسبق ذلك أن دعا ما يسمى وزير الأمن القومي المتطرف إيتامار بن غفير، سموتريتش بالتدخل لمنع الإخلاء.

وردًا على ما جرى من خلاف علني، أبدى بنيامين نتنياهو رئيس الحكومة (الإسرائيلية) دعمه لوزير حزبه غالانت، ةوقال إن حكومته تؤيد إقامة أي بؤر قانوني وبعلمه المسبق، مشيرًا إلى أنه سيجري مناقشة حول هذه القضية خلال الأسبوع المقبل.

المصدر: القدس