تصغير الخط تكبير الخط
الرسالة نت - وكالات

أكد الشيخ علي المالكي مسؤول ملف الدماء بالديوان الملكي بالسعودية، أنه تم تنفيذ حكم القصاص بحق السجين السعودي عبدالله بن فندي السعيد الشمري، في حائل، والذي يعتبر أقدم سجين بالمملكة منذ 30 عاما، بعد إدانته في عام 1983 بقتل معجب الرشيدي اثر مشاجرة بينهما.

وقال المالكي في تصريحات صحفية الثلاثاء "إن كل الجهود التي بذلت للتنازل أو وقف الحكم منيب بالفشل, مضيفاً أنه سبق وأن أجل تنفيذ الحكم في الشمري 18 مرة في السنوات الثلاثين الماضية.

وكان من المفترض أن يتم تنفيذ الحكم في الساعة الحادية عشرة صباحا، ولكن تم تأجيل ذلك إلى الثانية ظهرا لعدم وصول السياف لمنطقة حائل.

وبدأت قصة عبد الله بن فندي غازي السعيد الشمري عندما كان في الثالثة والعشرين من عمره؛ عندما أدّت مضاربة نشبت بينه وبين معجب الرشيدي إلى مقتل الرشيدي إثر تلقيه ضربةً قاتلةً بعصا غليظة، واقتيد وقتها إلى السجن.

وبعد خمس سنوات من التقاضي حكمت هيئة من القضاة بإدانة الشمري بجريمة القتل الخطأ، وألزمته بدفع الدية الشرعية لأسرة القتيل، قبل أن يُفرج عنه.

وبعد خروجه احتفل عبد الله بزواجه، لكن فرحته لم تدم طويلاً؛ فبعد نحو عامين من زواجه أُلقي القبض عليه من جديد، وأُودع السجن، وأُعيدت محاكمته بناءً على طلب ذوي القتيل، وحُكم عليه هذه المرة بالقصاص.

يشار إلى أن قضية الشمري تحظى بتعاطف شعبي واسع في المملكة ودول الخليج، وقد شهدت وساطات لشيوخ خليجيين عرضوا مبالغ ضخمة للعفو، في حين أمضى آلاف المواطنين صباح اليوم أوقاتهم أمام الشبكات الاجتماعية في انتظار خبر العفو، وتداولوا على نطاق واسع نداء لابنة السجين الشمري موجهاً لقبيلة الرشايدة بالعفو لوجه الله.

العربية نت