تصغير الخط تكبير الخط
الرسالة نت - كمال عليان

" يا ناس يا عسل.. الموديل الصيني وصل"، هذه اللافتة التي علقت على باب أحد محلات عرض السيارات بغزة، لخصت لسان حال العشرات من تجار السيارات، الذين يحاولون جذب المواطنين لشراء السيارات الصينية ذات السعر الرخيص نوعا ما.

آخر صيحات السيارات الصينية التي وصلت غزة تمثلت بسيارة "جيلي"، المتميزة بالسعر الرخيص، والشكل الذي ينافس السيارات الكورية والألمانية وغيرها من السيارات التي عاشت في غزة فترة طويلة من الزمن.

وظهرت السيارات الصينية في غزة خلال العام الماضي، حيث يقبل أبناء الطبقة المتوسطة على شرائها بأسعار تصل إلى نحو 15 ألف دولار أو أقل، وهي أسعار زهيدة ومنافسة بقوة مقارنة مع أسعار السيارات الكورية والألمانية التي تصل إلى 25 ألف دولار أو أكثر.

إجراءات قانونية

والناظر لمعارض السيارات في قطاع غزة يرى حالة الازدهار والانتشار الكبير "للسيارات الصينية"، التي جذبت معظم الشراء إليها، تاركين جميع السيارات الأخرى بحسب صاحب إحدى شركات بيع السيارات بغزة هاني مصطفى.

ويقول مصطفى لـ"الرسالة نت" أن أغلب المواطنين الفلسطينيين لا يشترون في الوقت الحالي سوى السيارات الصينية لرخص ثمنها، نظرا للظروف الاقتصادية السائدة في القطاع.

وحول الإشاعات المتداولة عن رداءة هذه السيارات نظرا لرداءة المنتج الصيني كما هو معروف لدى الناس أوضح مصطفى أنها مجرد اشاعات غير صحيحة، وأن السيارات حديثة و"صفر كيلو" ولا يمكن الحكم عليها من دون تجربتها.

وأضاف :" معظم زبائن الشركة اشتروا من السيارات الصينية ولم يشتك أي واحد منهم على تلك السيارات، وهذا دليل أنها ناجحة وتتحمل"، لافتا إلى توافر قطع الغيار لتلك السيارات في القطاع.

كما أشار مصطفى إلى أن جميع السيارات الصينية تدخل غزة بطريقة قانونية، عن طريق وزارة النقل والمواصلات الفلسطينية والتي بدورها تفحص تلك السيارات قبل دخولها.

"سعر مقبول"

وللتأكد من كلام أصحاب شركات بيع السيارات التقت "الرسالة نت" بعضا مم اشتروا تلك السيارات، وكان أولهم المواطن أبو أحمد عليان الذي أعرب عن ارتياحه الكبير من شراء سيارة صينية من نوع "جيلي".

ويوضح عليان أن أكثر شيء جذبه لشراء السيارة الصينية هو سعرها المعقول، والفرق الكبير بينه وبين أسعار السيارات الأخرى، مقللا من أهمية الإشاعات التي انتشرت في القطاع فور إدخال السيارات الصينية إليه. 

وأضاف :" منذ ثماني سنوات وأنا أحاول أن اشتري سيارة حديثة، ولكن أسعارها كانت خيالية، إلى أن دخلت هذه السيارات ذات السعر المعقول والمشجع"، متمنيا أن تسمح الحكومة بإدخال السيارات الهندية ذات السعر الرخيص والذي يصل إلى سبعة آلاف دولار فقط.

أما المواطن هاني حمدي فأكد أنه قرر شراء السيارة الصينية دون أي تردد، بعدما رأى جمال شكلها وسعرها المعقول، مبينا أنها سيارات فارهة وتضاهي السيارات الفخمة الأخرى "ولكن بسعر معقول".

ودعا حمدي جميع المواطنين الذين ينوون شراء سيارة حديثة لاقتناء تلك السيارات دون الخوف من أي شيء، مضيفا بشيء من الفكاهة "اسأل مجرب ولا تسأل طبيب".

"صفر كيلو"

ويشهد قطاع غزة حركة استيراد سيارات بصورة كبيرة من الجانب المصري وخاصة الكورية والصينية منها لرخص سعرها مقابل سعر السيارات الموجودة في القطاع من قبل.

وكانت وزارة النقل والمواصلات سمحت للمستوردين والتجار بإدخال المركبات من الجانب المصري وفق شروط وآليات معينة، حيث يشترط أن يكون التاجر حاصلا على رخصة تجارة المركبات إضافة لتقديم المستورد كفالة بنكية بقيمة 200 ألف $ تضمن التزامه بموجب إقرار عدلي ووفق القانون.

واشترطت الوزارة أيضاً أن  تكون المركبات من إنتاج السنة و"صفر كيلو"، وأن تكون المركبة مطابقة للمواصفات المعتمدة بالوزارة.

وبناء على هذا، فإن عددا غير قليل من الغزيين ماضون في قرار اللجوء للسيارات الصينية لإتمام رغبتهم في شراء سيارة حديثة بأقل سعر ممكن في الوقت الراهن.