حماس تحتفل بانطلاقتها في لبنان

آخر تحديث: الأحد, 23 ديسمبر, 2012, 23:57 القدس

انطلاقة حماس 25 في بيروت

انطلاقة حماس 25 في بيروت

بيروت – الرسالة نت

أحيا آلاف الفلسطينيين في لبنان الذكرى الخامسة والعشرين لانطلاقة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) اليوم الاحد، واحتفلوا بانتصار غزة في المدينة الرياضية ببيروت. 

واكتظت قاعة المدينة الرياضية في العاصمة اللبنانية بيروت بالحضور الجماهيري وممثلي الأحزاب والشخصيات اللبنانية والفلسطينية. تقدمهم النائب عبد المجيد صالح ممثلاً دولة رئيس مجلس النواب نبيه بري والنائب جمال الجراح ممثلاً رئيس الوزراء السابق سعد الدين الحريري.

وأحيت الحفل فرقتا الروابي من الأردن وأمجاد من لبنان وقدمتا العديد من الأناشيد المتميزة والجديدة بهذه المناسبة، وتفاعل الجمهور بالتصفيق وررد الهتافات الوطنية، وكانت وقفة وكلمة مهداة لمخيم اليرموك، وتعالت الهتافات المطالبة بعودة أهله.

من جهته أكد على بركة القيادي في حماس في كلمة الحركة على أن المقاومة هي أقصر الطرق لتحرير فلسطين، مشيداً بالوحدة في مواجهة الاحتلال

وقال بركة:" إننا موحدون في مواجهة الاحتلال، وحق العودة هو حق مقدس"، داعياً القوى السياسية في لبنان لوضع استراتيجية فلسطينية موحدة لمواجهة مشاريع التوطين والتهجير.

وشدد على أن الفلسطينيين لن يكونوا طرفاً في أي خلاف سياسي لبناني، مؤكداً على حفظ أمن واستقرار المخيمات.

وطالب البرلمان والحكومة اللبنانية بإقرار الحقوق الإنسانية للاجئين الفلسطينيين في لبنان وعلى رأسها حق التملك، مناشداً الأونروا إغاثة المهجرين من مخيمات سورية .

هنية

من ناحيته قال د. اسماعيل هنية رئيس الوزراء الفلسطيني في كلمة له عبر الهاتف مخاطباً الجماهير المحتفلة: "إن انطلاقة حماس تزامنت مع انطلاقة انتفاضة الحجارة، أضاف من أرض غزة التي وقفت بوجه الاحتلال في عدوانين متتاليين، وأراد الاحتلال إضعاف المقاومة من أجل تمرير مشاريعه وإلغاء حق العودة، ولكن غزة كانت تدافع عن ميراث الأمة والقدس والأقصى".

وأشار هنية إلى أن غزة كانت تدافع عن مخيمات لبنان وسوريا والأردن، فكتب الله لها الانتصار والنصر.

وأكد هنية أن انتصار غزة في ظل الانطلاقة يحمل عدة معان أهمها أن خيار المقاومة هو الخيار الاستراتيجي لحماس ومن خلاله يكمن الانتصار ويمكن أن تحقيق العودة، وتحرير الأسرى، مشيراً إلى أن الانتصار يحمل الأمل في المستقبل.

أضاف "إننا هنا نعيش المعاناة (حصار واعتقالات الاحتلال)، لكننا نقول لكم يامن ترابطون في مخيمات لبنان إن معاناتنا لا يمكن أن تشغلنا عنكم وعن هموم الشعب الفلسطيني في لبنان، إن حق العودة هو حق مقدس، فاللاجئ الفلسطيني يجب أن يعود إلى قريته ومدينته في غزة والضفة يافا وعكا وصفد وفي كل مكان".

وتابع "أهنئكم بالالتفاف اللبناني والفلسطيني حول المقاومة، وهذا يؤكد أن قضية فلسطين ليست قضية الفلسطينيين وحدهم".

وأشار هنية إلى أن حماس تنطلق وهي متفائلة بالنصر وتفاؤلها التحرير والعودة أكثر خاصة بعد النصر الأخير في معركة الأيام الثمانية.

ووجه التحية إلى مصر وإيران وتركيا وقطر والسودان ولبنان لدعمهم للشعب الفلسطيني ومقاومته.

التعليقات

تعليقك على الموضوع